أبــــــو أسيـــــــد ضيف الله

مرحبـــــــــــــــــــــا وأهــــــــــــلا بكم ، شرف لنا انضمامكم معنا
أبــــــو أسيـــــــد ضيف الله

الكتــــــــــــــاب و السنــــــــــــــــة منهجـــــــــــي


    المكتبة المقروءة

    شاطر
    avatar
    أبو أسيد
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 125
    تاريخ التسجيل : 31/05/2012
    العمر : 34

    المكتبة المقروءة

    مُساهمة  أبو أسيد في الأحد فبراير 02, 2014 9:49 pm

    سئل فضيلة الشيخ محمد صالح العثيمين: عن حكم قول الإنسان القائل ( أنا مؤمن إن شاء الله )؟

    فأجاب بقوله: قول القائل( أنا مؤمن إن شاء الله)؟ يسمى عند العلماء (مسألة الاستثناء في الإيمان) وفيه تفصيل:

    أولا : إن كان الاستثناء صادرا عن شك في وجود أصل الإيمان فهذا محرم بل كفر ؛ لأن الإيمان جزم والشك ينافيه .

    ثانيا: إن كان صادراً عن خوف تزكية النفس والشهادة لها بتحقيق الإيمان قولا وعملا واعتقادا ، فهذا واجب خوفا من هذا المحذور .

    ثالثاً : إن كان المقصود من الاستثناء التبرك بذكر المشيئة، أو بيان التعليل وأن ما قام بقلبه من الإيمان بمشية الله، فهذا جائز التعليق على هذا الوجه – أعني بيان التعليل – لا ينافي تحقق المعلق فإنه قد ورد التعليق على هذا الوجه في الأمور المحققة كقوله – تعالى - : ( لتدخلن المسجد الحرام إن شاء الله آمنين محلقين رءوسكم ومقصرين لا تخافون)(21). والدعاء في زيارة القبور ( وإنا إن شاء الله بكم لاحقون) وبهذا عرف انه لا يصح إطلاق الحكم على الاستثناء في الإيمان بل لابد من التفصيل السابق .

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 20, 2017 8:02 am